تعريف النظارة طبية

النظارة الطبية

 وكلمة (نَظّارَة) في اللغة تعني عُوَيْنات،وهي تعدّ وسيلة لإصلاح مشاكل الابصار في العين مثل مد البصر أو الحسر ( قصر النظر ).  أو   اللابؤريه (Astigmatism)، وتستعمل أيضا لعلاج بعض حالات الحول أو بعد جراحات الساد (المياه البيضاء).

هل النظارات الطبية تحسن النظر ؟

تعتبر النظارات الطبية هي الحل الآمن والأمثل لأغلب حالات مشاكل النظر إلى جانب أنها توفر العناية الكاملة للعين؛ فهي تعمل ببساطة إما عن طريق طرح أو إضافة قوة تركيز ملائمة إلى مكونات القرنية وعدسة العين لضبط الرؤية ولكن دون أن تؤثر على العين بشكل مباشر لأنها لا تستقر عليها مثل العدسات اللاصقة على سبيل المثال.

هل سيتحسن نظري عند استمراري في لبس النظارات الطبيبة؟

من الأفضل لبس النظارة بشكل دائم حتى لو أحسسنا بعدم الحاجة إليها.

عدم لبس النظارة وخصوصا نظارة حرج البصر، أو ما يعرف بالانحراف Astigmatism يسبب الصداع وتشوش الرؤية، خصوصا عند التركيز بالعينين لفترة طويلة.

بالطبع لبس أي نظارة جديدة سيحتاج لفترة من الزمن للتأقلم معها، ولكن يجب ألا تزيد هذه الفترة على أسبوع إلى أسبوعين كحد أقصى، وإلا فيجب إعادة الفحص والتقييم.

الانحراف عادة يكون ثابتا خاصة بعد عامي ١٨-٢٠ سنة، ولا يزداد بترك النظارة، ولا يقل بلبسها لفترات طويلة، وهو لا يزول بتقدم الوقت وإنما يبقى ثابتا.

متى يجب ارتداء النظارة الطبية؟

يجب ارتداء النظارة أولاً في المنزل لحين التعود عليها مع الحرص على عدم التعامل بها خلال الممارسات اليومية مثل, العمل أو نزول الشارع وذلك لحين التكيف مع الصورة الجديدة في الرؤية لديك. إذا كان المريض مصاب بالاستجماتيزم فيفضل عدم ارتداء النظارة لأول مرة مباشرة.